الصفحه الرئيسيه » رؤى جديدة في العلاجات الطبيعية لصحة القلب

رؤى جديدة في العلاجات الطبيعية لصحة القلب

بواسطة Mironf7edAd3x191imuC@hlRa6i9OswA_ClcEKuznetsov

في الولايات المتحدة، لا يزال مرض الشريان التاجي هو أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة، تعرف هذه الحالة، التي وصفتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنها الشكل الأكثر شيوعاً من أمراض القلب، تعرف بتراكم الترسبات في الشرايين، على عكس الترسبات الموجودة على الأسنان، تتكون الترسبات الشريانية من رواسب الكوليسترول التي تلتهب وتتكلس بمرور الوقت، ويشير الدكتور ألكسندر بوستاليان، طبيب القلب التداخلي، إلى الطبيعة الخفية لهذا المرض، والذي غالباً ما يظل دون تشخيص حتى وقوع حدث صحي خطير مثل السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية.

رؤى جديدة في العلاجات الطبيعية لصحة القلب

يلعب النظام الغذائي دورًا حاسمًا في تطور اللويحة الشريانية. تسلط الدكتورة بريانا كوستيلو الضوء على الآثار الضارة للأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المتحولة والمشبعة، مثل الكعك والأطعمة المقلية واللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم، وفي المقابل، يوصَى باتباع نظام غذائي نباتي للحفاظ على صحة الشرايين. يؤكد الدكتور يو مينغ ني على أهمية هذا النهج الغذائي إلى جانب تقليل الكربوهيدرات البسيطة. قد لا يكون من الممكن إزالة اللويحة بشكل كامل، ولكن يمكن إبطاء تقدمه أو إيقافه.

وقد أظهرت الدراسات الحديثة من الصين إمكانات المنغنيز في تقليل نسبة الكوليسترول ولويحة الشرايين لدى الفئران، مما يبشر بمسار جديد في علاج القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك، فإن هذه النتائج لا تزال في مراحلها الأولى، ولا يزال تطبيقها على صحة الإنسان غير مؤكد، إلى جانب النظام الغذائي، يؤكد أطباء القلب على أهمية تغييرات نمط الحياة الشاملة بما في ذلك التحكم في التوتر، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتجنب التدخين للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

كما يرتبط استهلاك النبيذ المعتدل بتحسين صحة القلب، وخاصة في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد. ومع ذلك، يحذر عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب الدكتور أدريان بارانتشوك من اعتبار الكحول إجراء وقائي لأمراض القلب بسبب آثاره المتفاوتة على الأفراد، أما من ناحية المكملات الغذائية، فإن بعضها مثل زيت السمك والثوم قد يساعد في السيطرة على عوامل الخطر، إلا أنه لم يثبت بشكل قاطع قدرة المكملات الغذائية على منع أمراض القلب.

كما تم دراسة دور الأسبرين في صحة القلب من قبل جمعية القلب الأمريكية، لم يعد يُنصح باستخدامه بشكل شامل، أصبحت وصفة الأسبرين تستلزم الآن استشارة طبية بسبب مخاطر النزيف المرتبطة بها، كما يتم التأكيد على النشاط البدني المنتظم كعامل رئيسي في الوقاية من أمراض القلب. حتى التمارين الرياضية لفترات قصيرة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحة القلب، ومواجهة المخاطر المرتبطة بنمط الحياة المستقر.

كما أن تأثير النوم على صحة القلب والأوعية الدموية لا يقل أهمية، لا سيما وأن النوم المناسب يساعد في التحكم في ضغط الدم والسكر في الدم، وفي المقابل يمكن أن يكون للنوم غير الكافي والمفرط آثار ضارة على صحة القلب، وبالتالي فإن معالجة أمراض القلب تتطلب اتباع نهج شامل في أسلوب الحياة، يشمل اتباع نظام غذائي متوازن، نشاط بدني والنوم الكافي. هذه الاستراتيجية الشاملة ضرورية للحفاظ على صحة القلب والوقاية من أمراض الشريان التاجي.

مقالات ذات الصلة

© 2021 إقليمي | كل الحقوق محفوظة