الصفحه الرئيسيه » ستاربكس العلامة الأبرز عالمياً في مجال القهوة

ستاربكس العلامة الأبرز عالمياً في مجال القهوة

بواسطة Mironf7edAd3x191imuC@hlRa6i9OswA_ClcEKuznetsov

في عالم تفيض علينا فيه الخيارات لكل شيء تقريبًا، يبرز اسم ستاربكس باعتباره مثالًا لثقافة القهوة، حيث يحظى هذا الاسم بعشق مليارات الأشخاص عبر مناطق جغرافية متنوعة. كيف اكتسبت سلسلة مقاهي واحدة من مدينة سياتل الأمريكية هذه الشهرة العالمية التي تتمتع بها اليوم؟ تكمن الإجابة في مجموعة من العناصر – بدءًا من الحصول على حبوب البن عالية الجودة إلى ممارسات الإدارة المثالية، وصولاً إلى ثقافة الخدمة المتميزة وقاعدة المتابعين المتحمسين الذين يمكن أن ينافسوا بعض العلامات التجارية الأكثر شهرة في العالم. ونحن نتفحص العديد من العوامل التي تساهم في تفوق ستاربكس، يتجلى بوضوح سبب تبوئها هكذا مكانة فريدة ومثيرة في سوق اليوم.

حبوب البُن – قلب العمل

تبدأ القصة بالقهوة نفسها. تستورد ستاربكس حبوب أرابيكا عالية الجودة من مناطق مختلفة حول العالم، منها أمريكا اللاتينية وآسيا والمحيط الهادئ وأفريقيا. على عكس حبوب روبوستا، التي هي أسهل في الزراعة ولكن شذاها أقل، توفر حبوب أرابيكا نكهة أكمل وأكثر سلاسة. تلتزم العلامة بالمصادر الأخلاقية، وتعمل مع المزارعين لتحسين جودة القهوة والحياة في هذه المجتمعات. ومن أهم ما يميز هذه العلامة عن غيرها هي الاختبارات الصارمة وإجراءات مراقبة الجودة الصارمة التي تتبعها، مما يضمن أن كل فنجان قهوة يتم تقديمه يتوافق مع معايير ستاربكس.

إدارة وقيادة استثنائية

يرجع الفضل في الشهرة العالمية التي تتمتع بها ستاربكس في الأساس إلى القرارات الإستراتيجية والقيادة الحكيمة على مر السنين. وقد لعب هوارد شولتز، الرئيس التنفيذي السابق للشركة ورئيس مجلس الإدارة، دوراً فعالاً في تشكيل تجربة ستاربكس. تصور شولتز ستاربكس على أنها “مكان ثالث” بين العمل والمنزل – مركز اجتماعي حيث يمكن للناس الاسترخاء فيه، أو المشاركة في محادثات هادفة، أو مجرد قراءة كتاب. حولت هذه الرؤية ستاربكس من مجرد علامة لبيع القهوة إلى مزود خبرة. واليوم، يواصل لاكسمان ناراسيمهان قيادة الشركة في نفس توجه التفكير المستقبلي.

أكثر من مجرد قهوة..تجربة المكان

حين تدخل مقهى ستاربكس، فإنك لا تدفع ثمن القهوة فحسب؛ بل تشتري تجربة. تخلق الإضاءة الدافئة والأثاث المريح وإمكانية الوصول إلى شبكة Wi-Fi، إلى جانب خبراء صناعة القهوة الذين يرحبون بك بابتسامة، كل ذلك يخلق أجواء تتجاوز تجربة المقهى النموذجية. يركز تدريب الموظفين على مشاركة العملاء ورضاهم، مما يضمن أن تكون ثقافة الخدمة ملموسة منذ لحظة دخولك.

ولاء ثابت

لقد نجحت شركة ستاربكس، وهي شركة مقاهي عالمية عملاقة، ببراعة في تنمية قاعدة عملاء متحمسة وثابتة، حيث يجد العملاء التسلية والرضا في أجواء العلامة الراسخة والشعور بالانتماء. إن العلاقة الهائلة التي رسختها ستاربكس مع عملائها هي شهادة على براعة العلامة في تقديم تجارب متسقة ذات صدى عميق.

في عالم يحظى فيه التواصل بأهمية كبرى، تمكنت ستاربكس من تحويل علامتها إلى مصدر للتواصل بحد ذاته. إنها ليست مجرد مكان لتناول القهوة؛ إنها ملاذ يتفهم خصوصيات عملائه ويحتفل بها. إن الولاء الذي لا يتزعزع والتفاني الشديد الذي تفرضه ستاربكس يمثل شهادة على قوة الجمع بين الألفة، الراحة والتخصيص، مما يحول فنجان القهوة بشكل فعال إلى قناة للتواصل البشري.

أسهم مضمونة الربح

من ناحية أداء سوق الأسهم، أثبتت شركة ستاربكس أنها من الأسهم الممتازة مضمونة الربح. وبقيمتها السوقية التي تبلغ المليارات، تقدم ستاربكس للمستثمرين نموًا ثابتًا وعوائد قوية. كما أن أسسها المالية السليمة تمكنها من توسيع عملياتها، والحفاظ على التزامها بالمصادر الأخلاقية، والحفاظ على قدرتها التنافسية.

فنجان للصفوة؟

في الوقت الذي يعد فيه نموذج التسعير المتميز الذي تتبعه ستاربكس جزءًا من جاذبيتها، فهو يجعلها تجربة فاخرة، كما يجعلها صعبة المنال للكثيرين. يمكن أن يكلف فنجان قهوة ستاربكس أضعاف سعر فنجان متوسط في أي مكان آخر. وهنا تصبح نقطة السعر المرتفع هذه نقطة خلاف، مما يؤدي إلى انقسام الرأي العام حول ما إذا كانت تجربة ستاربكس يمكن أن تبرر التكلفة في عالم مليء بلذائذ أبسط وبأسعار معقولة.

الخاصة الإيطالية – التي تحدت التوقعات

عندما أعلنت شركة ستاربكس دخولها مدينة ميلانو، أرض محبي الإسبريسو، كان من المتوقع بقوة أن يكون فشلها ذريعاً. ففي نهاية المطاف، كيف يمكن لسلسلة أمريكية أن تحاكي ثقافة الإسبريسو الحميمية التي يعتز بها الإيطاليون؟ ومع ذلك، وفي يوم الافتتاح، أثبت طابور المنتظرين الذي امتد عدة كيلومترات خطأ المشككين. متجر ميلانو ليس مجرد مقهى؛ إنه مشهد رائع، يضم محمصة تعمل بكامل طاقتها وقائمة طعام إيطالية منسقة، مما يشكل سابقة لكيفية تكيّف وازدهار ستاربكس في الأسواق الجديدة.

وقائع عالمية

لم يكن النجاح في ميلانو حدثا قائما بذاته. فتحت ستاربكس أبوابها في أسواق فريدة مثل الهند، وهي دولة مشروبها التقليدي هو الشاي، وحققت هناك نجاحًا ملحوظًا. وفي اليابان، تكيفت ستاربكس مع الثقافة المحلية من خلال تقديم النكهات والإعدادات الإقليمية، مثل المنزل التقليدي المصمم على الطراز الياباني في كيوتو.

النطاق والوصول

فيما تفخر ستاربكس بتشغيل أكثر من 30 ألف فرع في أكثر من 70 دولة، فإن كوستا كوفي لديها حوالي 4,000 فرع في أكثر من 30 دولة. من حيث الحجم الكبير والانتشار العالمي، تتفوق ستاربكس على كوستا بفارق كبير. بينما تتمتع ستاربكس بحضور كبير في أمريكا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا، تمتلك كوستا معقلاً رئيسيًا في المملكة المتحدة ولا تزال تعمل على توسيع انتشارها العالمي. كوستا كوفي هي ثاني أكبر سلسلة مقاهي في العالم من حيث عدد منافذ البيع. تأسست كوستا في لندن عام 1971، وقد حققت نموًا ملحوظًا، خاصة في المملكة المتحدة وأجزاء أخرى من أوروبا، كما حققت توسعاً عالميًا. استحوذت شركة Coca-Cola على العلامة التجارية في عام 2019، وهي خطوة من شأنها أن تزيد من آفاق نموها بشكل أكبر.

شهرة العلامة

لا تعتمد شهرة علامة ستاربكس على جودتها أو عروضها فحسب، بل هي أيضًا نتيجة لاستراتيجياتها التسويقية القوية والمصممة جيدًا. بدءًا من شعار حورية البحر الأخضر الشهير وحتى تصميمات الأكواب الموسمية والمشروبات الخاصة بالعطلات، أتقنت ستاربكس فن البقاء في أعين الجمهور. ساعدت الحملات التي تثير الشعور بالانتماء للمجتمع، التفرد وتطلعات أسلوب الحياة في إنشاء علامة تجارية لها صدى عميق لدى قاعدة عملاء من خلفيات جغرافية متنوعة.

إن قدرة الشركة على توظيف وسائل التواصل الاجتماعي لصالحها – سواء من خلال التحديات الفيروسية أو التعاون مع المؤثرين – قد عززت مكانتها كدعامة ثقافية أساسية. تم الترويج لمفهوم “المركز الثالث” – الذي يضع ستاربكس كمساحة مريحة بين المنزل والعمل – بشكل جيد وأصبح الآن متأصلا بعمق في علم نفس المستهلك.

بالإضافة إلى فطنتها التسويقية، تتمتع ستاربكس أيضًا بميزة تاريخها الأطول في التوسع الدولي. منذ افتتاح أول متجر لها خارج أمريكا الشمالية في طوكيو عام 1996، دخلت العلامة التجارية في أسواق متنوعة من الصين إلى تشيلي، ونجحت في تكييف نموذج أعمالها ليناسب الأعراف والتفضيلات الثقافية المختلفة. وقد أدى هذا الانتشار العالمي إلى زيادة قيمة علامتها التجارية بشكل كبير، مما يجعلها من السلع الرئيسية المألونة في كبير من المدن حول العالم.

من ناحية أخرى، فإن كوستا كوفي، على الرغم من كونها لاعبًا مهمًا، خاصة في المملكة المتحدة وأجزاء من أوروبا، لا تزال ترسم هويتها على الساحة العالمية. تتمتع العلامة بهالة بريطانية متأصلة، ويأتي جزء كبير من جاذبيتها من طراز المقهى الأوروبي ومزيج موكا إيطاليا. ورغم أن كوستا بدأت أيضًا في تنفيذ حملات التسويق الرقمي والعروض الموسمية، إلا أن شهرة علامتها التجارية تظل إقليمية بقوة.

المحصلة النهائية

إن السيطرة العالمية لستاربكس ليست قصة بسيطة، كما أنها ليست قصة خالية من الجدل. إنها ملحمة متعددة الأوجه تشمل تحديد مصادر البُن الدقيقة، والإدارة الذكية، وثقافة الخدمة التي لا مثيل لها، والقدرة على توليد أتباع يشبهون العُباد. وقد تكون أسعارها المتميزة وانتشارها العالمي السريع من نقاط الجدل، إلا أن قدرتها على التكيف والابتكار تبقيها في الصدارة. تبرز ستاربكس كنموذج في قوة الرؤية جيدة التنفيذ، وهي شهادة على التأثير الذي يمكن أن تحدثه علامة تجارية واحدة على العالم.

نبذة عن الكاتب:

هبة الله المنصوري، كاتبة إماراتية، حاصلة على ليسانس كلية الآداب قسم فلسفة، علم اجتماع، علم النفس، جامعة بيروت التابعة لجامعة الإسكندرية، دورة في الإعلام ومجال التسويق والاتصال، مؤسسة البيان للصحافة والطباعة والنشر، رئيساً تنفيذياً لشركة BIZ COM للاستشارات الإعلامية. إضافة إلى دورها القيادي في الشركة، شاركت المنصوري في تأسيس مينانيوزواير MENA Newswire ، وهي شركة مبتكرة في مجال التكنولوجيا الإعلامية، والتي تعمل على تحويل نشر المحتوى من خلال نموذج المنصة كخدمة. وتساهم المنصوري في الاستثمار في نيوزي Newszy ، مركز توزيع الأخبار والذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى ذلك، فهي شريكة في Middle East & Africa Private Market Place (MEAPMP)، وهي منصة إعلانات (SSP) المستقلة الناشئة في المنطقة ، تحاول اكتساب خبرة في مجال التسويق الرقمي والتكنولوجيا.

مقالات ذات الصلة

© 2021 إقليمي | كل الحقوق محفوظة